الرئيسية » حواء » الثوم والصبار وأوراق الكرنب وخل التفاح و الاشناسيا لعلاج التهاب الثدي

الثوم والصبار وأوراق الكرنب وخل التفاح و الاشناسيا لعلاج التهاب الثدي

التهاب الثدي Mastitis احد المشاكل الصحية التي تتعرض لها النساء، أثناء الحمل وبعد الولادة ويسبب تورم الثدي واحمراره مع وجود ألام شديدة مصحوبا بارتفاع في درجة الحرارة  ، وفي بعض الأحيان يحدث تقيح أو خراج او ظهور مناطق  منتفخة قد تكون صلبة وقاسية وحمراء في الثدي الملتهب مع الشعور بالارتجاف والقشعريرة والارهاق واعراض تشبه الانفلونزا او الحمي .

وغالبا ما يحدث التهاب الثدي اثناء الرضاعة بسبب انسداد  قنوات اللبن ،او تجمع الحليب  وركوده في نسيج الثدي مما يؤدي الي الالتهاب والتورم نتيجة نمو البكتريا ،ويحتاج التهاب الضرع إلي الراحة وتفريغ الثدي من اللبن بشكل منتظم، بالإضافة إلي استخدام كمادات المياه الباردة والساخنة علي التوالي، لفترات تتراوح ما بين 15 إلي 30 دقيقة لتخفيف انسداد القنوات اللبنية وتخفيف التورم.

وبالإضافة إلي ذلك هناك بعض العلاجات المنزلية، التي ينصح بها الأطباء ومن بينها:

التدليك:

 التدليك في شكل دوائر يساعد علي فتح القنوات اللبنية، وتخفيف حدة الاحتقان والتورم والالتهاب.

الكثير من الماء:

شرب الكثير من الماء مهم للغاية في حالات التهاب الضرع، لترطيب الثدي والتخلص من الانسداد والاستمرار في إدرار اللبن، مع تفريغ الثدي من اللبن بشكل منتظم.

الثوم:

 الثوم مضاد حيوي طبيعي وقوي ويساعد في التخلص من الالتهابات، ويخفف حدة الآلام المصاحبة لالتهاب الضرع ،ويمكن تقطيع فص الثوم إلي قطع صغيرة وابتلاعها بشكل يومي ،حتي يتحقق الشفاء الكامل مع مضغ قليل من البقدونس للتخلص من الرائحة .

أوراق الكرنب:

أوراق الكرنب (الملفوف )الطازجة  تحتوي علي مركبات مضادة للالتهابات ،وتساعد في التخلص من التهاب الضرع  وتخفيف حدة  الآلام المصاحبة له ،ويمكن استخدام أوراق الكرنب كعلاج موضعي من خلال وضعها علي الثدي الملتهب  ،مما يؤدي إلي تخفيف الالتهاب وتسكين حدة الألم .

فيتامين C

فيتامين C الموجود في الحمضيات (الليمون والبرتقال ) والفلفل الرومي وغيره من الخضروات والفواكه يعتبر من اقوي مضادات الأكسدة والالتهابات، ويساعد لي سرعة الشفاء من التهاب الضرع ويمكن تناوله علي هيئة كبسولات بمعدل 4 كبسولات يوميا حتي يختفي الالتهاب.

البروبيوتيك:

البروبيوتيك (الخمائر الطبيعية )  الموجودة في الزبادي ،تساعد في دعم الجهاز المناعي وتحفيزه علي مقاومة الالتهابات والعدوي الفيروسية والبكتيرية ، ويمكن تناولها علي شكل مستحضرات صيدلانية بمعدل 3 كبسولات مرتين يوميا ولمدة أسبوع .

الاشناسيا :

عشبة الاشناسيا من المضادات الحيوية الطبيعية ،بالإضافة إلي أنها تحتوي علي مركبات تعزز الجهاز المناعي وتحفزه علي مكافحة الالتهابات والعدوي ،ومن بينها مركب   الفلافونويد  المضاد  للميكروبات  والالتهابات .

 ويمكن استخدام جذور وأوراق الاشناسيا علي هيئة علاج موضعي ،يتم وضعه علي الثدي المصاب بالالتهاب  أربع مرات يوميات مع ضرورة غسله   بالماء الدافئ قبل إرضاع الطفل .

خل التفاح:

خل التفاح يحتوي علي مركبات مضادة للالتهابات والفيروسات والجراثيم، وهو علاج فعال في حالات التهاب الضرع ويحتوي علي مركبات مسكنة للألم أيضا.

ويمكن إضافة ملعقة كبيرة من خل التفاح إلي نصف كوب من الماء الدافئ، ووضعه علي الثدي المصاب باستخدام قطعة من القطن النظيف، ثلاث مرات يوميا مع الشطف بالماء الدافئ بعد ذلك.

بذور الحلبة:

الحلبة تحتوي علي مركبات مضادة للالتهابات ،كما أنها تعمل علي تحفيز الغدد اللبنية علي إدرار الحليب مما يساعد في إزالة الانسدادات وتخفيف الاحتقان .

ويمكن نقع  4 ملاعق كبيرة من بذور الحلبة في الماء طوال الليل، وطحنها في الصباح لتصبح مثل العجينة  يتم وضعها في قطعة من القماش النظيف ثم وضعها علي الثدي المصاب ،ويتم تكرار ذلك مرتين يوميا ولمدة أسبوع للحصول علي نتائج ايجابية .

الصبار:

 الصبار من المضادات الحيوية الطبيعية للالتهابات ويحتوي علي مركبات مسكنة للألم، ويساعد في سرعة الشفاء من التهاب الضرع ويعمل علي إصلاح أنسجة الجلد التالفة والتئام الجروح والتقرحات بسرعة.

ويمكن وضع هلام الصبار بشكل مباشر علي الثدي المصاب ،وتركه حتي يجف ثم يتم شطفه بالماء الفاتر وتكرار ذلك عدة مرات يوميا ولمدة أسبوع حتي يتحقق الشفاء ،مع ضرورة غسل الثدي قبل الرضاعة .

آذريون

عشبة الاذريون تساعد علي الشفاء السريع للتورم والالتهاب ،وهي مسكن طبيعي للألم ولها خصائص مضادة للبكتريا والفطريات ،ويتم استخدامها علي شكل عجينة يتم وضعها فوق الثدي الملتهب  لمدة

15 دقيقة قبل أن يتم شطف الثدي بالماء الدافئ ،ويتم تكرار ذلك أربع مرات يوميا حتي يتحقق الشفاء ،مع ضرورة غسل الثدي بالماء الدافئ قبل إرضاع الطفل .

ويمكن استخدام مرهم الاذريون الذي يباع علي شكل مستحضر طبي في الصيدليات .

نصائح إضافية

 ضرورة ارتداء ملابس فضفاضة ومريحة لتجنب احتكاكها بالثدي الملتهب .

الحرص علي نظافة الثدي والحلمة  بين  الرضعات المختلفة للحد من الالتهاب .

الحرص علي إمساك الرضيع لحلمة الثدي بشكل صحيح أثناء الرضاعة .

ضمان تصريف اللبن الموجود في الثدي بشكل كامل، ويمكن تفريغ اللبن بشكل يدوي إذا لزم الأمر.

الراحة  وتجنب الإجهاد قدر الإمكان والحصول علي فترات نوم مناسبة  لمنح الجسم فرصة مقاومة العدوي والالتهاب .

 

شاهد أيضاً

تحذير للحوامل والمرضعات من تناول هذه الاسماك

 الأغذية والعقاقير الأمريكية  تجدد تحذيرها  للحوامل والمرضعات من هذه الأسماك

 جددت إدارة الأغذية والعقاقير الأمريكية FDA  أمس النساء الحوامل والمرضعات أو النساء اللاتي يخططن للحمل ...