الرئيسية » آدم » دراسة: الأعشاب أكثر فعالية في علاج سرعة القذف من العقاقير

دراسة: الأعشاب أكثر فعالية في علاج سرعة القذف من العقاقير

 قالت دراسة جديدة أن الأعشاب المستخدمة في الطب البديل أكثر فاعلية، في علاج حالات الضعف الجنسي، من العقاقير الطبية خاصة فيما يتعلق بعملية الانتصاب، وسرعة القذف التي يعاني منها بعض الرجال.

و أشارت الدراسة التي أجرتها جامعة شيفلد البريطانية ،ونشرتها دورية الطب الجنسي أن الأدلة الأولية تشير إلي أن استخدام الأعشاب ،والوخز بالإبر وطب الايورفيدا الهندي ،اظهر نتائج طيبة في علاج مشاكل سرعة القذف ،مقارنه بالعقاقير الطبية المستخدمة لنفس الغرض.

وقالت كبير الباحثين في الدراسة “كاتي كوبر” : انه تم إجراء تقييم  لعشر تجارب عشوائية ،من بينها تجربتان بالوخز بالإبر الصينية ،وخمس تجارب علي الأعشاب الصينية وتجربة لعي الطب الايورفيدا الهندي وتجربتين علي كريم كوري مستخلص من الأعشاب الطبيعية،ويستخدم كدهان موضوعي .

وأشارت “كوبر” إلي أن تجربتا الوخز بالإبر أدت إلي إطالة فترة الانتصاب ،قبل حدوث القذف داخل المهبل ،بمعدل نصف دقيقة بالمقارنة مع العلاج الوهمي ،بينما أدي استخدام  الطب الايروفيدي الهندي إلي إطالة فترة الانتصاب بمعدل دقيقة ،أما الأعشاب الصينية فقد نجحت في إطالة فترة الانتصاب إلي  دقيقتين ،في حين أطالها الكريم  الموضعي الكوري المصنع من خلاصة الأعشاب إلي  أكثر من ثماني دقائق.

المعروف أن هناك العديد من الأعشاب التي تستخدم في علاج سرعة القذف، وحققت نتائج جيدة ومن بينها:

شرش الزلوع وهو عشبه تنمو في منطقة الشام وجنوب المملكة العربية السعودية   ومفعولها سريع يفوق مفعول الفياجرا وبدون عوارض جانبية.

ويستخدم شرع الزلوع علي نطاق واسع ، من قبل الرجال لعلاج مشاكل ضعف الانتصاب وسرعة القذف ،وأثبتت الدراسات العلمية التي أجريت عليه ،انه علاج فعال وامن لمشاكل الضعف الجنسي وسرعة القذف .

وأثبتت الدراسات احتواء  شرش الزلوع على حامض الفيروليك، الذي يعمل على توسيع الشرايين الدموية الصغيرة، ما يساهم في تدفق الدم في الأوعية الدقيقة للأعضاء التناسلية.

  وهو  غني بمضادات الأكسدة التي تحارب الجذور الحرة في الجسم ،ويقي من  الأمراض المرتبطة بالتقدم في السن، مثل داء الخرف، وداء باركنسون، والأورام السرطانية ،ويتم  تناوله يومياً من أجل التمتع بالصحة والشباب والقوة.

الاشواجندا :

وتعرف الاشواجندا أيضا باسم  الجنسنج الهندي أو كرز الشتاء أو العبعب أو عشبه أو جوز المرج أو سم الفراخ ، وتتميز بطعمها اللاذع وتحتوي علي العديد من المركبات المفيدة صحيا ،من بينها  الفلافينويدات والقلويدات الاسترويدية ومضادات الأكسدة ، ويستخدم مطحون جذور النبات في علاج حالات سرعة القذف والضعف الجنسي ،عن طريق إضافة خمسة جرامات إلي كوب من اللبن المحلي بالعسل ويشرب يوميا .

وتعمل الاشواجندا علي تقوية الرغبة الجنسية وزيادة عدد الحيوانات المنوية وتحسين نوعيتها ،بالإضافة إلي إطالة فترة الانتصاب.

الشوفان:

يحتوي الشوفان علي مركب السيروتونين الذي يساعد على الحد من التوتر والقلق  الذي يسبب سرعة القذف   ، ويساعد في زيادة الرغبة الجنسية وإطالة فترة الانتصاب .

الهليون

الهليون أو الاسبراجوس واحد من العلاجات القوية والفعالة لحالات سرعة القذف، فهو محفز للرغبة ومضاد للقلق والتوتر  ومنشط للدورة الدموية ،مما يؤدي إلي زيادة تدفق الدم إلي الأعضاء التناسلية  وإطالة فترة الانتصاب.

شيلاجيت

“شيلاجيت أو الفياجر الهندي واحدة من الحلول العملية لمشكلة سرعة الفذف ،وهو يساعد أيضا في زيادة كمية السائل المنوي وتحسين نوعيته، وينشط الدورة الدموية ويستخدم في الهند وشرق أسيا كمقوي عام .

 

 

شاهد أيضاً

خبير: 10 أطعمة تحافظ علي الدماغ وتحسن الحالة المزاجية

خبير: 10 أطعمة تحافظ علي الدماغ وتحسن الحالة المزاجية

 كشف خبير تغذية بريطاني عن أفضل عشرة أغذية ،يمكن اللجوء إليها عند الشعور بالملل والزهق ...