الرئيسية » حواء » حمية البحر المتوسط  تحمي النساء من هشاشة العظام
حمية البحر المتوسط  تحمي النساء من هشاشة العظام
حمية البحر المتوسط  تحمي النساء من هشاشة العظام

حمية البحر المتوسط  تحمي النساء من هشاشة العظام

قالت دراسة طبية جديدة أن النظام الغذائي (حمية)، الخاص بمنطقة البحر المتوسط ، هو مفتاح حماية النساء ووقايتهم من هشاشة العظام ،في مرحلتي انقطاع الطمث  والشيخوخة.

وأشارت الدراسة أن حمية البحر المتوسط ،الغنية بالأسماك والخضروات والحبوب الكاملة،والفواكه تحتوي علي مواد كيميائية تكافح الالتهابات، المسبب الرئيسي لهشاشة العظام .

ووجدت  الدراسة التي أجرتها جامعة اوهايو الأمريكية ، التي استمرت ست سنوات أن النساء اللاتي اعتمدن علي النظام الغذائي للبحر المتوسط،كانوا اقل عرضة لمخاطر الإصابة بهشاشة العظام،عندما وصلن إلي سن اليأس والشيخوخة .

وشملت الدراسة 160 ألف سيدة واستمرت ست سنوات، ووجدت أن السيدات اللاتي تناولن أطعمة البحر المتوسط،  التي تحتوي علي مضادات الالتهابات والأكسدة لم يتعرضن لانخفاض كثافة العظام، بمعدلات كبيرة مقارنة بالسيدات اللاتي لم يتناولن هذه الأطعمة.

و أثبتت الدراسة أن أطعمة البحر المتوسط، ساهمت بشكل كبير في الحد من مخاطر كسور العظام خاصة الورك، بين النساء في مرحلة انقطاع الطمث.

وقالت الباحث المشارك في الدراسة البروفيسور” ريبيكا جاكسون” أن نتائج الدراسة تثبت أهمية النظام الغذائي الصحي ،في الحفاظ علي الصحة العامة  وصحة العظام علي وجه التحديد .

ونصحت “جاكسون ” السيدات بضرورة الاهتمام بوضع نظام غذائي ،يحتوي علي المركبات المضادة للأكسدة والالتهابات ،للحفاظ علي كثافة العظام في المراحل التالية من العمر .

ودعت “جاكسون” النساء المدخنات واللاتي يحتسين الكحوليات ،إلي التوقف عن هذه العادات السيئة التي تؤدي إلي انخفاض كثافة العظام والهشاشة ،بالإضافة إلي العديد من المخاطر الصحية الاخري .

المعروف أن حمية البحر المتوسط مستوحاة ، من الأنماط الغذائية التقليدية في سوريا و اليونان وجنوب إيطاليا وإسبانيا  والمغرب ،وتعتمد علي  استهلاك نسبة عالية من زيت الزيتون والبقوليات والحبوب الكاملة، والفواكه  والخضروات و الأسماك، واستهلاك معتدل من منتجات الألبان وخاصة الجبن والزبادي واستهلاك نسبة منخفضة من اللحوم ومنتجاتها.

اعترفت اليونسكو  في عام 2010 بهذا النمط الغذائي باعتباره التراث الثقافي غير الملموس لإيطاليا واليونان وإسبانيا والمغرب .