الرئيسية » دراسات » دراسة: الكركم يكافح الاكتئاب المزمن ويحمي خلايا المخ وينظف الجسم من السموم
الكركم يكافح الاكتئاب المزمن وينظف الجسم من السموم
الكركم يكافح الاكتئاب المزمن وينظف الجسم من السموم

دراسة: الكركم يكافح الاكتئاب المزمن ويحمي خلايا المخ وينظف الجسم من السموم

أظهرت دراسة عملية جديدة أن الكركم Turmeric يكافح الاكتئاب المزمن ،والأرق والقلق ويحمي خلايا الدماغ من التلف وينظف الجسم من السموم ،بفضل احتوائه علي مركبي الكركميين  و البوليفينول .

ووجدت الدراسة أن الكركم قد يكون علاجا فعالا لأكثر من 350 مليون شخص تتراوح أعمارهم ما بين 15 إلي 45 سنة  يعانون من الاكتئاب المزمن حول العالم.

وقالت الدراسة أن الكركم يحتوي علي نسبة عالية من مضادات الأكسدة ،والكركميين والبوليفينول  التي تعمل  السيطرة علي إفرازات الغدة الكظرية  ،وتعمل علي تثبيط إفراز هرمون الكورتيزول المسبب للتوتر مما يؤدي إلي تشكل  كتل السموم المخ ،وحدوث تغيرات ضارة ومن بينها الاكتئاب والتوتر والاضطرابات النفسية .

وأشارت الدراسة التي أجريت علي فئران التجارب  أن المركبات الكركم  تتحد مع الأجسام الطبيعية المضادة التي يفزرها الجسم ،ويعملان معا علي مكافحة الآثار الضارة التي تسببها الجذور الحرة في خلايا المخ ،مما يؤدي إلي التخلص من الاكتئاب وتنشيط المخ  والوظائف الإدراكية والمعرفية والقدرة علي التذكر وتحسين الحالة المزاجية.

ووجدت الدراسة أن الفئران التي تم حقنها بمركبات الكركم ،نجت من تلف خلايا المخ وتحسن حالتها المزاجية وتخلصت من أعراض الاكتئاب المزمن،علي العكس من الفئران الاخري التي لم تتعرض للحقن .

وأكد الباحثون أن حقن الفئران بالكركم أدي إلي تخفيض مستويات الكورتيزول لديها ،وزيادة هرمون  السيروتونين و الناقلات العصبية المعروفة باسم الدوبامين،مما أدي إلي تحسن حالتها المزاجية وتخلصها من الاكتئاب المزمن .

واتفقت النتائج التي توصلت إليها الدراسة الجديدة التي نشرتها مجلة علم الأدوية النفسية ،مع نتائج الدراسة السريرية التي خضع لها مجموعة من البالغين الذين يعانون من اضطرابات نفسية ،وتم حقنهم 500 ملليجرام من مستخلص  الكركميين  علي دفعتين يوميا .

وبينت الدراسة أن الأشخاص الذين تم حقنهم تحسنت حالتهم النفسية والمزاجية،علي العكس من المجموعة الاخري التي حصلت علي علاج وهمي خالي من مستخلص الكركميين ،واختفت لديهم أعراض الاكتئاب والتوتر والقلق .

    وكانت دراسة سابقة أجريت في عام 2016 قد أظهرت قدرة الكركم ،علي مسح ترسبات الاميلويد السامة في الدماغ ،   والتي تؤدي إلي شيخوخة خلايا المخ والإصابة بالخرف وضعف الذاكرة والزهايمر ومضر باركنسون والاضطرابات العصبية الاخري.

وابدي الباحثون سعادتهم بالنتائج التي توصلت إليها الدراسة ،وهو ما يفتح الباب أمام إنتاج مركبات علاجية طبيعية للاكتئاب المزمن ،بدلا من العقاقير الكيميائية السامة الحالية التي تسبب مجموعة من الأعراض الجانبية الخطرة .

وعلي عكس الكركميين “الآمن ” يعتقد الباحثون أن مضادات الاكتئاب قد تكون خطرة في حالة إساءة استخدامها ،بسبب أثارها الجانبية الخطيرة التي تسببها ومن بينها التهاب الكبد والسكتة الدماغية  والنوبات القلبية وزيادة الوزن والعجز الجنسي والغثيان وجفاف الفم وزغللة العينين .

 

 

شاهد أيضاً

تعرف علي الفوائد السحرية لقشور الموز.. قبل أن تلقيها في القمامة

تعرف علي الفوائد السحرية لقشور الموز.. قبل أن تلقيها  في القمامة

الموز فاكهه لذيذة تحتوي غنية بالفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة، لكن قشورها لا تقل أهميه عنها ...