الرئيسية » السرطان » دراسة: حفنة من الجوز يوميا تقي من سرطان الأمعاء والقولون القاتل
دراسة: حفنة من الجوز يوميا تقي من سرطان الأمعاء والقولون القاتل
دراسة: حفنة من الجوز يوميا تقي من سرطان الأمعاء والقولون القاتل

دراسة: حفنة من الجوز يوميا تقي من سرطان الأمعاء والقولون القاتل

كشفت دراسة جديدة أن تناول حفنة من الجوز يوميا ،تخفض مخاطر الإصابة بسرطان القولون والأمعاء وتساهم في الوقاية منه ،لان المركبات الطبيعية الموجودة فيه تلعب دور  البكتريا النافعة”بروبيوتيك”  مما يساعد في الوقاية من هذا المرض القاتل .

وأظهرت الدراسة التي أجراها في فريق من الباحثين في جامعة كونيتيكت الأمريكية ومختبر جاكسون للجينوم ،ونشرتها دورية بحوث الوقاية من السرطان  أن الجوز يحافظ علي صحة الأمعاء والقولون،ويمنع تشكل الأورام السرطانية فيهما .

وأجريت الدراسة علي مجموعة من فئران التجارب تم تقسيمها إلي مجموعتين ،تم تغذية الأولي  وفقا لنظام غذائي يعتمد علي تناول حفنة من الجوز يوميا ،واعتمدت الثانية علي نظام غذائي عادي وتبين أن المجموعة الأولي ،نجت من الإصابة بسرطان الأمعاء والقولون  علي عكس المجموعة الثانية.

وبينت التحليلات التي أجراها مختبر ينستوك لعينات براز الفئران التي خضعت للدراسة،أن تناول الجوز دفع البكتريا النافعة الأمعاء إلي إنتاج مركبات تعرف بـ”ميكروبيوم” ،قضت علي  الجذور الحرة المسببة للخلايا السرطانية .

وقال الباحث الرئيسي في الدراسة الدكتور “دانيال جورج روزنبرج”،

“نتائجنا تظهر للمرة الأولى أن استهلاك الجوز قد يقلل مخاطر الإصابة بسرطان الأمعاء والقولون وتمنع تطوره  ، وهناك أدلة متراكمة تؤكد أن الجوز كان بمثابة”بروبيوتك” حافظ علي صحة القولون والأمعاء ومنع تشكل الخلايا السرطانية فيهما “.

وأضاف:” نحن متحمسون جدا لنتائج الدراسة لأنها ستساهم في تحديد الأنماط الغذائية التي يمكنها المساهمة في الوقاية من سرطان القولون والأمعاء، وغيرها من الأمراض الغذائية الفتاكة التي يذهب ضحيتها الملايين سنويا.

وأيد معهد أبحاث السرطان في ولاية كاليفورنيا الأمريكية نتائج الدراسة ،مؤكدا أن نتائج الدراسة تشير إلي إمكانية استخدام الجوز في الوقاية من السرطان باعتباره احد “الأسلحة الفتاكة كيميائيا “بالمرض.

وكانت دراسات علمية سابقة قد أكدت أن الجوز الغني بالأحماض الدهنية غير المشبعة، مثل اوميجا 3 و اوميجا 6 ومستويات عالية من فيتامين E ،يساعد في الوقاية من الإصابة بالعديد من الأمراض ومن بينها الالتهابات وأمراض القلب والسرطان لكنها لم تتحدث بشكل مباشر عن دوره  الحاسم في الوقاية من سرطان القولون والأمعاء.