الرئيسية » الشيخوخة » دراسة:حمية البحر المتوسط تقي من انكماش الدماغ والأمراض التنكسية

دراسة:حمية البحر المتوسط تقي من انكماش الدماغ والأمراض التنكسية

أظهرت دراسة علمية جديدة أن الالتزام بحمية البحر المتوسط ،التي تعتمد علي الخضروات والفواكه وزيت الزيتون يقي من انكماش الدماغ ،والإصابة بالأمراض التنكسية  ومن بينها الخرف وفقدان الذاكرة ،وضعف الادارك والتغيرات السلوكية وصعوبة التفكير والعته.

وأشارت الدراسة التي أجرتها جامعة أدنبرة الاسكتلندية إلي أن حمية البحر الأبيض المتوسط ​​يمكن أن تساعد على الحفاظ على الدماغ بصحة جيدة مهما تقدم الإنسان في السن .

و وجدت الدراسة التي استغرقت ست سنوات  أن كبار السن الذين اتبعوا النظام الغذائي المتوسطي احتفظوا بحجم أدمغتهم ،  مدى سنوات الدراسة علي الرغم من   أن دماغ الإنسان ينكمش  بنسبة 01:59 سنويا في سن الشيخوخة.

 واقترحت الدراسة إدخال حمية البحر المتوسط في النظام العلاجي ،لمرضي الشيخوخة والخرف وضعف الذاكرة لإبطاء انكماش الأدمغة لديهم ووقايتهم من المضاعفات التنكسية.

المعروف أن حمية البحر المتوسط المنتشرة في ايطاليا واليونان ودول الشام تعتمد علي تناول كميات كبيرة من الفواكه والخضروات والأسماك  وزيت الزيتون والفاصوليا والحبوب مثل القمح والأرز.

وقالت  مدير الأبحاث في جمعية الزهايمر البريطانية الدكتورة” كلير والتون”،أن الدراسة  قدمت مزيدا من الأدلة  علي أن إتباع نظام غذائي صحي ،غني بالأسماك الزيتية و الخضار الطازجة والمكسرات  والفواكه  ،يمكن  أن تساعد في  الحفاظ على الذاكرة عند الكبر.

وقال مؤلف الدراسة الدكتور “ميشيل لوتشيانو”أن حمية البحر المتوسط ،تقلل من انكماش الدماغ وفقدان خلايا المخ  الذي يؤثر إلي الوظائف الإدراكية والمعرفية والقدرة علي  التعلم والتذكر.

واعتمد  الدكتور “لوتشيانو” في دراسته علي تحليل البيانات الصحية ،لأكثر من 967 شخص تتراوح أعمارهم ما بين 70 إلي 76 عاما و لم يصابوا بالخرف بسبب التزامهم بحمية البحر المتوسط .

وخضع 562 شخصا  منهم لقياس حجم الدماغ  وحجم المادة الرمادية ،وسمك قشرة الدماغ والطبقة الخارجية بالرنين المغناطيسي في سن الثالثة والسبعين،وتم إعادة القياس لأكثر من 401 منهم في سن السادسة والسبعين ،وتبين أن حجم الدماغ لم يتأثر بالتقدم في السن ،علي عكس أولئك الذين لا يتبعون حمية البحر المتوسط ،الذين كانوا عرضة لانكماش الدماغ خلال نفس فترة الدراسة.

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.