الرئيسية » سلايدر » بالصور.. شاهد ماذا تفعل الفلاريا بالإنسان
بالصور.. شاهد ماذا تفعل الفلاريا بالإنسان
بالصور.. شاهد ماذا تفعل الفلاريا بالإنسان

بالصور.. شاهد ماذا تفعل الفلاريا بالإنسان

تسبب مرض الفلاريا( داء الفيل) في تضخم ساق احد المواطنين التايلانديين، حتي وصل حجمها إلي أربع أضعاف حجم الساق العادية ،مما أدي إلي تحويل حياته إلي جحيم بعد أن أصبح عاجزا عن الحركة، أو العمل أو ممارسة حياته الطبيعية .

وقالت صحيفة ديلي ميل البريطانية أن المواطن التايلاندي، “بونسينج نامبفيتي” البالغ من العمر 42 عاما أصيب بداء الفيل ،مما أدي إلي تورم ساقه بصورة مروعة، وعجز الأطباء المعالجين في وقف التورم أو علاج الساق ،مما أدي إلي توقف حياته العملية تماما وأصبح يعتمد علي الإعانات والمساعدات الاجتماعية.

وتضطر زوجة “نامبفيتي” للعمل في المنازل والحقول للإنفاق علي زوجها ،لكن كل ما تحصل عليه نتيجة العمل طوال اليوم ولمدة ثلاثين يوما،لا يتجاوز مبلغ 250 باهت تايلاندي أو ما يعادل 5.5 يورو شهريا .

وقال الأطباء انه لا يوجد علاج حاليا لحالة “نامبفيتي”،بسبب الخلل الذي أصاب النظام الليمفاوي مما أدي إلي تراكم السوائل في الساق ،وتضخمها بشكل مستمر بحيث أصبح من المستحيل السيطرة عليه .

 المعروف أن مرض الفلاريا يصيب ما يقرب من مليون شخص في العالم سنويا ،نتيجة الإصابة بعدوي مشتركة بين الإنسان والحيوان بالديدان الخيطية المسطحة ،التي تؤدي إلي خلل الغدد الليمفاوية والجهاز المناعي  و  حدوث التهابات حادة تحت الجلد وتقرحات مؤلمة تنتهي بتضخم الجزء المصاب  وخاصة الأطراف السفلية  بشكل مروع .

وتنتشر ديدان وطفيليات الفلاريا في المناطق الحارة والمعتدلة علي حد سواء ، من أبرز أعراض الإصابة بها  ارتفاع درجة الحرارة و الحُمى ، وسمك الجلد وخشونته و تقرحه وتغير لونه وتورم العضو المصاب نتيجة تراكم المياه بشكل غير طبيعي فيه .

 ويعتبر هذا المرض غير مميت لكنه يسبب مصاب كبيرة للمصاب تحول حياته إلي جحيم ،كما انه يؤثر علي  الأعضاء التناسلية في الذكر ويجعل جلد العضو الذكري سميكا مع إحساس بألم شديد فيه ،ويؤثر علي الأعضاء التناسلية الخارجية للانثي ،من خلال تكوين طبقة سرطانية سميكة علي الفرج ،مغطاة بطبقة جلدية متقرحة بين الفخذين مع تضخم الغدد الليمفاوية في الساقين .

ولا يوجد علاج لداء الفلاريا حتي الآن  لكن هناك عمليات جراحية لاستئصال الجلد المتقرح والمتورم ،وعقاقير تستهدف التخفيف علي المريض ،وتقليل معاناته اليومية مع المرض ،ومن بين هذه العقاقير أقراص ايفرمكتين المضادة للديدان، بالإضافة إلي البندازول والصوديوم كابروسلات مع مسكنات الألم ومضادات  الالتهابات.

وللوقاية من هذا المرض الخطير ينصح بتجنب المناطق الموبوءة بالمرض ، وتحاشي لدغات  البعوض  قدر الإمكان من خلال استخدام الناموسية أو النباتات الطاردة للناموس مثل النيم والسلانين ،وعند زيارة المناطق الريفية يفضل ارتداء الملابس الطويلة التي تغطي الساقين والذراعين ،مع تجنب ارتداء الألوان الغامقة لأنها تساعد علي جذب الناموس.

وينصح ايضا بتجنب وضع العطور ويفضل تدليك الأجزاء الظاهرة من الجسم مثل الذراعين و الساقين بزيت الكافور أو الليمون أو البرتقال لطرد الناموس ،وفي حالة التواجد في منطقة يكثر بها الناموس يفضل تناول أقراص “ميكتيزان” و ” ايفرميكتين” المضادة للديدان.

[su_custom_gallery source=”media: 254,256,257,261″ link=”image” target=”blank”]

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.